You are currently viewing بورصة مصر توقف التداول “مؤقتا” ومؤشرها يهبط 5%

بورصة مصر توقف التداول “مؤقتا” ومؤشرها يهبط 5%

وشهدت السوق مبيعات مكثفة على جميع أسهم السوق نتيجة مخاوف بشأن تجدد إجراءات الإغلاق بعد كشف بريطانيا عن سلالة جديدة من فيروس كورونا.

وهبط المؤشر المصري الرئيسي 2.15 بالمئة، ليصل إلى 10656.6 نقطة وسط قيم تداولات بلغت 390.419 مليون جنيه.

وقالت رضوى السويفي من بنك الاستثمار فاروس “القلق من ظهور السلالة الجديدة لفيروس كورونا هي السبب في التراجعات وخوف المستثمرين لأنها تعيدنا لنقطة الصفر من جديد”.

وهوت أسهم القلعة 7.8 بالمئة وهيرميس 4 بالمئة والمصرية للاتصالات 7 بالمئة وحديد عز 9.3 بالمئة وبايونيرز 6.4 بالمئة وطلعت مصطفى 5.05 بالمئة.

كان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد فرض عزلا عاما صارما على أكثر من 16 مليون نسمة في إنجلترا وعدل عن خطط لتخفيف القيود خلال فترة عيد الميلاد قائلا إن بريطانيا تواجه سلالة جديدة من فيروس كورونا وإن هذه السلالة تنتشر بوتيرة أسرع بنسبة تصل إلى 70 بالمئة.

وقال إبراهيم النمر من نعيم للوساطة في الأوراق المالية “البورصات جميعها على تراجعات اليوم سواء في آسيا أو أوروبا أو الخليج .. مخاوف الإغلاق تلوح في الأفق من جديد ولذا رأينا ارتفاعات في أسعار الذهب وهبوط البترول عالميا”.

وهبطت أسهم مدينة نصر للإسكان 5.5 بالمئة وبالم هيلز 5.7 بالمئة وبلتون 9.5 بالمئة وسوديك 4.85 بالمئة وثروة كابيتال 8 بالمئة.

وكشفت وزيرة مصرية أن الجيش يخطط لطرح شركتين للبيع خلال الربع الأول من العام الجديد، بهدف زيادة مشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد.

 

جاء ذلك في مقابلة لوزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية هالة السعيد، مساء الأحد، مع فضائية مصرية نقلتها وكالة رويترز.

وأوضحت أنه يجري بحث طرح ما بين 10 إلى 100% من الشركتين، مشيرة إلى أن ذلك يعتمد على الطلب.

وأضافت “سنتخذ قرارا في الربع الأول من هذا العام، (ثم) هناك ثلاث شركات أخرى لن أعلن عنها”.

وكانت الأسهم الأوروبية، قد تراجعت بعد الانتشار الفائق السرعة لسلالة جديدة من فيروس كورونا الذي أدى إلى إجراءات إغلاق أكثر تشديدا في إنجلترا وحظر سفر من دول كثيرة، في حين لا تزال الضبابية تكتنف اتفاق التجارة لمرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.